في عناوين الصحف

الأخبار البحث

اطلاق ناجح لسلسلة الملتقيات الإجتماعية

مؤسسة القاسمي
يونيو 25, 2013
النشرة الدورية لمؤسسة القاسمي - تقرير شهر يونيو 2013 حول إشراك المجتمع

التصميم الداخلي. التجديف. التصوير الفوتوغرافي. الطبخ الإيطالي. هذه الأحداث هي من بين العروض الأولى المقدمة كجزء من سلسلة الملتقيات الإجتماعية الشهرية الجديدة لمؤسسة القاسمي. أطلقت رسميا في شهر فبراير بناء على طلب من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، وتسعى الملتقيات الإجتماعية إلى جلب سكان رأس الخيمة معا، وتعزيز التبادل الاجتماعي والثقافي والتعليمي.

"صاحب السمو لديه رؤية فريدة من نوعها لرأس الخيمة"، تقول السيدة كاترين مولان، مديرة برنامج للإرشاد والمشاركة الاجتماعية في المؤسسة. "جزء من تلك الرؤية هو لجميع السكان - المواطنين والوافدين على حد سواء - ليشعروا بالانتماء. وهو يريد لمجتمع رأس الخيمة أن يكون مكانا للترحيب بحيث يمكن لأي شخص أن يقصده ".

الملتقيات الإجتماعية مفتوحة لأي شخص يعيش في الإمارة وتهدف إلى الربط بين الأفراد الذين لديهم اهتمامات ومصالح مشتركة. الأحداث المتضمنة هي جزء من سلسلة تمتد كمجموعة متنوعة من الأنشطة والمواضيع، بما في ذلك ثقافة الإمارات العربية المتحدة والترفيه في الهواء الطلق، والفنون، والتنمية المهنية، والقضايا ذات الصلة بالمجتمع.

السيدة كاتارينا بورزيك، المصورة المحترفة التي قادت ورشة عمل التصوير الفوتوغرافي للجميع، هي جديدة نسبيا في الإمارات  واستمتعت بكونها جزء من هذه السلسلة. "أعتقد أن الأحداث عظيمة لأنها تعطيك فرصة التعرف إلى أشخاص جدد. انها متعة لمقابلة أناس لهم نفس التفكير والاهتمامات المتشابهة والتعلم والحصول على أفكار جديدة ".

وفقا للأستاذ سقراط بن بشر، منسق الفعاليات في المؤسسة ومنظم الملتقيات الشهرية،أن هذه المبادرة الجديدة أثبتت أنها بالفعل مشهورة. "عندما أطلقنا سلسلة الملتقيات الإجتماعية كان الناس يجهلون سبب قيامنا بهذه الفعاليات ، وأولئك الذين يسجلوا أسماءهم لا يحضرون دائما. أما الآن، فالجميع يعرف عن الأحداث ويحاولون حجز الأماكن قبل عدة أشهر من الحدث حتى قبل أن يكون التسجيل متاح. لدينا دائما قائمة انتظار خلال أيام الإعلان عن نشاط جديد ".
وعلى الرغم من التجمعات التي يجري إنشاؤها لتلبية حاجة المجتمع المتصورة، فقد تفاجأت مؤسسة القاسمي في الإقبال الكبير والإيجابي من السكان.
"إنه لأمر لطيف للغاية أن ترى كيف يجتمع الناس من جميع الجنسيات معا هنا في رأس الخيمة"، تقول السيدة ترودي بروسلمان التي شاركت في الطبخ الإيطالي للجميع. "لم أجد أو أرى هذا الشعور الدافئ في أي مكان في دولة الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من أنني عشت في عدة مناطق من دولة الإمارات."
 
وبناء على الطلب، تنظر المؤسسة في جدوى تقديم أكثر من حدث واحد في الشهر، وتشكيل مجموعات أنشطة أصغر أو أكبر بالتناوب لاستيعاب عدد أكبر من المشاركين. وهي تحاول أيضا أن تتعاون مع المنظمات الأخرى لتنفيذ ورش العمل التي قد تتحول إلى خيارات أنشطة مستمرة للمجتمع، مثل مغامرة التجديف في الهواء الطلق وحصة الطبخ الإيطالي في مطعم بيستو. وبالإضافة إلى ذلك، قد تطوع العديد من الأفراد للمساعدة في التنظيم أو حتى تأدية الدورات بناء على اهتماماتهم الخاصة والخبرات.
 
"لقد كانت هذه التجمعات ناجحة ليس فقط في المساعدة على لم شمل الناس ولكن أيضا في أن تصبح أكثر دراية بعمل المؤسسة"، ويقول السيد بشر. "نأمل ان يتواصل مسلسل إشراك السكان الجدد وأن تلهم أحداثنا الآخرين للقيام بأمور مماثلة في رأس الخيمة."
لمزيد من المعلومات حول سلسلة الملتقيات الإجتماعية والأحداث القادمة، يرجى زيارة الجدول الزمني للأحداث . كما نشرت صور من التجمعات السابقة أيضا في قسم معرض الصور على الموقع ويمكن تحميلها على حساب إينستاجرام مؤسسة القاسمي في (alqasimifoundation).