في عناوين الصحف

الأخبار البحث

Successful first-annual Ras Al Khaimah Fine Arts Festival

مهرجان رأس الخيمة السنوي الأول للفنون البصرية

مؤسسة القاسمي
أبريل 01, 2013
النشرة الفصلية لمؤسسة القاسمي - التباديل الاجتماعي إبريل 2013
 
(يرجى زيارة معرض الصور لمشاهدة مجموعة مختارة من الصور من مهرجان 2013 للفنون البصرية)

انطلقت فعاليات مهرجان رأس الخيمة السنوي الأول للفنون البصرية في 1 – 4 مارس عرضت فيه أعمال 26 من الإماراتيين الموهوبين والفنانين المحليين وصناع السينما. تم تنظيم الاحتفال الذي امتد لمدة ثلاثة أيام من قبل مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي نيابة عن صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، لدعم القطاعات الإبداعية والفنية في الإمارة، وتحقيق اللقاءات بين أفراد المجتمع ، وتعزيز التبادل الثقافي.

تقول الدكتورة ناتاشا ريدج، المدير التنفيذي لمؤسسة القاسمي "بعد استضافة حدث الأفلام الإماراتية في العام الماضي، تبين لنا أن هناك اهتماما كبيرا من المجتمع في وجود فعاليات ثقافية مماثلة في المستقبل" وتضيف قائلة: "أنشأنا مهرجان الفنون البصرية استجابة لهذا الاهتمام وصمم لتسليط الضوء على المواهب الإماراتية والفنانين المغتربين المحليين على حد سواء."

افتتح المهرجان مع حفل استقبال مسائي في المتحف الوطني في رأس الخيمة والذي كان سابقا قصر ومنزل المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي، وقد ثبت لنا أن المتحف هو المكان المثالي للتواصل الإجتماعي والاحتفال بالفن. حظي الضيوف بفرصة التمتع بفنون المهرجان ومعرض الصور الفوتوغرافية – يتألف من لوحات ومجوهرات ومنحوتات وصور فوتوغرافية - قبل افتتاحه لعامة الناس.  فيكتور سيتالي، هو فنان موهوب من ذوي الاحتياجات الخاصة، شارك برسم لوحة  خلال المهرجان. جذب حفل الاستقبال انتباه العديد من المشاهير الإماراتيين، بما في ذلك منصور الفيلي ومريم حسين، الذين كانوا سعداء للوقوف مع الضيوف لالتقاط الصور على السجادة الحمراء.

" حقا أحببت التصوير الفوتوغرافي والمعرض الفني في متحف رأس الخيمة. هذا مكان عظيم وأصيل لجمع الناس معا من أجل الفن! "هذا ما قالته ساندرا ووست، إحدى المصورات العارضات وتقول أيضا "لقد تلقيت تعليقات إيجابية جدا عن صوري، مما يدفعني ويحفزني بالطبع إلى الاستمرار في هوايتي".

وبالإضافة إلى المعرض، عرض في اليوم الثاني من المهرجان سبعة أفلام قصيرة وثائقية من قبل الطلاب الإماراتيين. جميعها تحت عنوان أفلام من الإمارات وقد عرضت في في سينما جراند في مركز المنار ، استخدمت الأفلام الفكاهة والدراما والشعر لاستكشاف جوانب الحياة في الإمارات العربية المتحدة. شملت المواضيع التي تناولتها الأفلام الزواج، واللباس العرفي والاستيعاب الثقافي، والتاريخ. وحضر عرض الفيلم الضيف الفخري للمهرجان الحائز على جائزة الأوسكار وهي المخرجة سينثيا واد. وقد تم عرض فيلمها الوثائقي ، سويت بورن، في اليوم الأخير من المهرجان وتلاه محادثة مع الجمهور حول تجاربها كمخرجة.

تقول السيدة واد:" أنا حقا أحب مشاهدة الأفلام الإماراتية ومقابلة السينمائيين" وتضيف "كان [أيضا] حديثا رائعا في المؤسسة– يا له من جمهور عظيم! أسئلة رائعة! إنها حقا رحلة ناجحة وممتعة للغاية بالنسبة لي ".

اختتم المهرجان بحفل ختامي لتكريم وشكر جميع الفنانين المشاركين والمخرجين. وأيضا تم الإشادة بتسعة فنانين اعتمادا على قرارات لجنة التحكيم في ثلاث فئات: الأفلام والتصوير الفوتوغرافي، والفن. وبالإضافة إلى ذلك، تم تكريم الفنان الإماراتي منصور الفيلي باعتباره صديقا مميزا للمهرجان حيث كان حضور قوي في جميع أنحاء مختلف الأحداث والاستعداد للتعامل مع صانعي الأفلام الناشئين والفنانين العارضين. وقدمت جائزة خاصة أيضا لمحمد الكيت تقديرا للمتحف الوطني في رأس الخيمة على دعمه للمهرجان.

وأعرب سقراط بن بشر، مدير المهرجان ومنسق الفعاليات في مؤسسة القاسمي عن سروره بنجاح المهرجان بشكل عام. "نحن فخورون لتسليط الضوء على أعمال العديد من الفنانين الموهوبين. لدي بالفعل أفكار جديدة للعام المقبل، ونحن نتطلع إلى رؤية هذا الحدث ينمو في السنوات المقبلة ".


ضيف الشرف:
سينثيا واد (المخرج الحائز على جائزة الأوسكار)


الفنانين والمخرجين، والمصورين المبدعين(بالترتيب الأبجدي):
عبد الرحمن مدني (مخرج)
ديبرا جان كراي (فنان)
امتياز قدير حميد (مصور)
جمال سالم (مخرج)
كامين بونيف (فنان)
محمد المري (مخرج)
ساندرا ووست (مصور)
فيكتور سيتالي (فنان)
شاوي لو (مصور)


الفنانين المشاركين الإضافيين ، وصانعي الأفلام، والمصورين (بالترتيب الأبجدي):
عائشة الحمادي (مخرج)
بيفرلي مكاي (فنان)
سيلين مامبود (مصور)
كونستانتين أوريكان (مصور)
داروين كوري (فنان)
ايلين فان دير ميرفي (فنان)