في عناوين الصحف

الأخبار البحث

Meet Hajar Al Ali, the Foundation's new scholarship coordinator

الملف التعريفي بالموظفة هاجر آل علي، منسقة مشاريع المنح الدراسية للطلاب الجديد

مؤسسة القاسمي
مارس 31, 2013

النشرة الفصلية لمؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي - الملف التعريفي  إبريل 2013

يسر مؤسسة القاسمي أن ترحب بالآنسة هاجر آل علي، التي انضمت إلى المؤسسة في بداية العام االحالي لتعمل بوظيفة منسقة المنح الدراسية. كانت تعمل سابقا في وظيفة مماثلة في برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي ، وانتقلت هاجر مؤخرا إلى المؤسسة وأصبحت المسؤولة عن المنح الدراسية خارج الدولة وبرنامج تطوير الطلبة.

تتحدث هاجر عن عملها الجديد في المؤسسة :"أنا حقا أستمتع بالعمل في المؤسسة وقد كونت علاقات جيدة مع موظفيها" ، وتضيف هاجر." إنها بيئة جديدة تقدم الكثير من التجارب الصعبة والفريدة من نوعها ".
بعد انتقالها إلى المؤسسة، عملت هاجر على تنظيم ملفات الطلاب، والبدء في دروس اللغة الإنجليزية والبحث عن المنح الدراسية المتاحة للطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة. مستقبلا، تعتزم هاجر التركيز على بناء علاقات مع الطلاب وأسرهم وكذلك تنظيم ورش العمل والفعاليات الطلابية. العمل مع الطلاب أصبح شغف هاجر: "أنا أحب العمل مع الطلاب"، وتضيف، "أن تكون قادرا على مساعدة الطلاب هو أمر مجز و غاية في المتعة".
بالرغم من أن هاجر لم يتسنى لها الدراسة خارج الدولة ( حيث انها تحمل شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال والتسويق من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا ) في أغسطس من هذا العام، سوف تسافر هاجر إلى الولايات المتحدة للتواصل مع الجامعات وتحديد المشاريع التي يمكن أن يوصى بها للطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة. "إنني أتطلع إلى ذلك، وأتمنى أن أتعلم شيئا أستطيع أن أفيد به الطلاب في رأس الخيمة"، تقول هاجر.
خارج العمل، هاجر مهتمه جدا في التاريخ والثقافات، خصوصا الثقافة الكورية، وتستمتع بالعمل على المشاريع الإبداعية في برنامج الفوتوشوب. "أنا أحب تجربة الأشياء الجديدة والمثيرة التي من شأنها أن تساعد في بناء شخصيتي، وأنا إنسانة إجتماعية جدا" تقول هاجر.
شخصية هاجر المرحة وتواصلها مع  الطلبة جعل أولياء الأمور على ثقة بالشروع . مؤسسة القاسمي سعيدة جدا بانضمام هاجر إلى فريق عملها وتأمل أن تكون قادرة على زيادة عدد الطلاب الذين يتم دعمهه من خلال المنح الدراسية في الخارج وبرنامج تطوير الطلبة في السنوات المقبلة.