في عناوين الصحف

الأخبار البحث

عروض عالمية أولى تضيء على الحياة الإماراتية

مهرجان دبي السينمائي الدولي
نوفمبر 23, 2014
أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي اليوم عن قائمة الأفلام المشاركة في مسابقة "المهر الإماراتي" خلال دورته الحادية عشرة (10-17 ديسمبر). هذا وتأتي جميع أفلام هذه المسابقة في عروض عالمية أولى، وتقدّم مقاربات سينمائية لواقع دولة الإمارات، عبر رؤى فنية متنوعة، وأساليب سردية مختلفة. 

وفي هذا السياق قال المدير الفني لـ "مهرجان دبي السينمائي الدولي" مسعود أمرالله آل علي: "يحتل النهوض بصناعة السينما الإماراتية سلم أولويتنا في مهرجان دبي السينمائي الدولي، وليست مسابقة المهر الإماراتي إلا تجسيداً لذلك، ما يتيح مساحة تنافسية لها أن تشكّل حافزاً لصانع السينما لإماراتية أن يقدّم أفضل ما عنده، وما الأفلام المشاركة في مسابقة هذا العام إلا كشّاف دقيق لما وصلت إليه السينما الإماراتية". 

وتتضمن القائمة فيلماً كوميدياً طويلاً للمخرج فاضل المهيري بعنوان "عبود كنديشن"، وليكون عنوان الفيلم اسم الشخصية الرئيسية فيه، وقد صدر قرار بنقله من فرع مؤسسة الزراعة في "منطقة حميم" إلى مقر المؤسسة في أبوظبي. لكن عبود لا يود الانتقال بعد 13 عاماً أمضاها هناك، كما أنه لا يريد التخلي عن البدل المالي الذي يتقاضاه لقاء عمله في منطقة نائية. "عبود" يحلم أيضاً بإحياء تجارة جدّه، الذي كان أوّل من أدخل المكيفات إلى دولة الإمارات، وعليه سمّيت العائلة "كنديشن"، لكن تبقى العوائق المالية حائلاً بينه وبين حلمه. 

كما يتنافس في المسابقة المخرج علي بن مطر بفيلمه "للفرص نهايات"، متناولاً قصة شاب يواجه مشاكل مع صديقه، سرعان ما تنتقل لتنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهكذا فإن على الشاب إيجاد حل لتلك المشاكل. 

ويشارك المخرج سقراط بن بشر بفيلم "عبء" حول شاب إماراتي يقضي عقوبته بالسجن مدى الحياة بتهمة القتل، ما يجلب العار لعائلته وأحبته. 

ويأتي فيلم "الدرب" للمخرجة مريم النعيمي ليتعقب "أحمد" الذي يستقل سيارته عائداً إلى منزله بعد يوم عمل شاق، وهو يغالب النعاس تحت وطأة الإرهاق الذي نال منه. ستصادفه أشياء غريبة في الطريق، ولن يكون متأكداً من الذي يراه، أو ما إذا كان حقيقياً، أم من نسج الخيال. 

وضمن أفلام المسابقة أيضاً فيلم المخرجة عائشة الزعابي "البُعد الآخر" الذي يدخل إلى أعماق شاب مراهق تسبّب بأذية العديد من الناس. يتعرض لحادث؛ فيجد نفسه في البُعد الآخر، في مساحة بين الواقع والخيال، وها هو يستعيد ما ارتكبه في الماضي، متداركاً أن هناك يوم سيُعاقب فيه على أفعاله. 

وينتقل بنا فيلم "الإعتراف" إلى باريس حيث يتتبع المخرج محمد سويدان خطى فتاة ليل تجري مطاردتها في شوارع باريس، ولتجد نفسها تعترف لكاهن، وقد اختبأت في كنيسة. 

أما المخرجة شهد الشحي فتشارك بفيلم "في الخفايا" الذي تدور أحداثه حول زوجة يصيبها الملل من الزواج، ما يقودها للتنقل من علاقة غرامية إلى أخرى. إنها امرأة في منتصف العمر، وها هو رجل غريب في شقتها، بينما زوجها متواجد في الشقة. وهكذا فإن عليهما الاختباء في الخزانة لحين مغادرة الزوج، وغياب الخطر عنهما. 

وختام قائمة الأفلام المتنافسة فيلم المخرج خالد علي "حب أكس لارج"، حيث يعاني شاب من الوزن الزائد، للحب في حياته أن يكون سراباً إن هو لحق به، مقارنة بحب لا يعلم به، يقع عن طريق الصدفة، فيكون الحب الكبير أو "حب أكس لارج". 

سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين خلال الحفل الختامي للدورة الحادية عشرة من مهرجان دبي السينمائي الدولي.