الإصدارت البحثية

الإصدارت البحثية

تصورات المعلمين وأولياء الأمور والطلبة حول السمنة في مرحلة الطفولة في رأس الخيمة

كيلي ستوت
يناير 01, 2012
 

أصبحت زيادة الوزن والسمنة  وباء في جميع أنحاء العالم، كما هو الحال في أمريكا الشمالية، حيث تؤثر على حوالي 1 من كل 10 أطفال. "في عام 2007، ما يقدر بنحو 22 مليون طفل تقل أعمارهم عن 5 سنوات عانوا من زيادة الوزن في جميع أنحاء العالم" (منظمة الصحة العالمية، 2009). كان هناك زيادة كبيرة في بدانة الأطفال في البلدان النامية نظرا لاعتماد أنماط الحياة غير الصحية والسلوكيات في العالم الغربي. مؤخرا، تم الإبلاغ عن ارتفاع معدلات زيادة الوزن في مرحلة الطفولة في العديد من المجتمعات الانتقالية بما في ذلك بلدان في الشرق الأوسط بسبب الثقافة الفريدة السائدة والعوامل الاجتماعية. على سبيل المثال، زيادة الوزن بين البالغين ومعدلات السمنة في كثير من بلدان شرق المتوسط ​​تتجاوز الآن 65٪ (A. علوان، الاتصالات الشخصية، منظمة الصحة العالمية، 2008). "إن معدل انتشار زيادة الوزن في دولة الإمارات العربية المتحدة يعد واحدا من أعلى المعدلات في العالم: أكثر من 30٪ من جميع الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة" (مالك وبكير، 2007، ص 17.) مع دراسات تظهر زيادة ثابتة بين الذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين سن 2 إلى 18 (خضر وآخرون، 2009).

هذا الموجز يتناول معنى زيادة الوزن والسمنة في مرحلة الطفولة، ويناقش كيف تؤثر على الإمارات العربية المتحدة. باستخدام حالة رأس الخيمة (RAK)، الإمارة الشمالية، كما سيتناول بعض التحديات التي يواجهها الأطفال في ما يخص النشاط البدني وتناول الطعام الصحي. ويختتم بتقديم توصيات لصانعي السياسات بشأن سبل للحد من السمنة وتعزيز أنماط الحياة الصحية في رأس الخيمة ودولة الإمارات بشكل عام.

قراءة ورقة كاملة:

تحميل نسخة