الإصدارت البحثية

الإصدارت البحثية

من المستفيد من التعليم الخاص في دولتي الإمارات العربية المتحدة وقطر؟

ناتاشا ريدج، سوزان كيبيلز، سهى الشامي، سمر فرح
يونيو 10, 2015

على مدى العقود الثلاثة الماضية، أحدث النمو السكاني المتواصل للمغتربين في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة و دولة قطر طلباً غير مسبوق على التعليم الخاص. و لقد نتج ذلك عن قلة خيارات التعليم الخاص التي تتوفر برسوم دراسية مناسبة، و قلة السلوكيات الإحتكارية لمقدمي خدمات التعليم الخاص، و قلة تنوع الأنظمة الحكومية إلى قضايا خطيرة تخص جودة التعليم و إمكانية الحصول عليه. و تقدم ورقة السياسة هذه مدى طبيعة توفير المدارس الخاصة للمساواة و إمكانية للحصول على التعليم بين الطلبة إبتداءً من مرحلة رياض الأطفال و إنتهاءً بمرحلة الصف الثاني عشر و ذلك في دولة الإمارات العربية المتحدة و دولة قطر، بالإضافة إلى الآثار المترتبة على ذلك.

و لقد وجدنا أن هناك إختلافات إجتماعية و إقتصادية كبيرة تحدد من له حق في إمكانية الحصول على التعليم الخاص و الإستفادة منه. و نتيجة لزيادة النمو الربحي في قطاع التعليم الخاص في كل من البلدين، إن الأسر غير قادرة على الإستفادة و الوصول إلى التعليم الجيد و ذلك على عكس نظرائهم الأكثر ثراءً. و قد تم مناقشة إمكانيات المدارس الغير ربحية لإيجاد قدر أكبر من المساواة، و تم تقديم عدة توصيات من صانعي السياسات.

لقراءة الإصدار بالكامل، يرجى النقر هنا

تحميل نسخة