الإصدارت البحثية

الإصدارت البحثية

إستكشاف نقص عمالة الشباب الإماراتي في القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال دراسة الرضا الوظيفي الإماراتي

إستكشاف نقص عمالة الشباب الإماراتي في القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال دراسة الرضا الوظيفي الإماراتي

جورجيا ديلور, الشريف زين
أبريل 26, 2015

لقد قامت هذه الدراسة بدراسة الرضا الوظيفي الإماراتي عن طريق إستخدام إستبيان إلكتروني لفهم أسباب نقص العمالة الإماراتية في القطاع الخاص. و حتى الآن، يعاني العشرات من الشباب الإماراتي من البطالة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالرغم من أنها الدولة الرائدة في الإقتصاد الإقليمي و التي يمكن للقطاع الخاص من خلالها توفير عشرات الآلاف من فرص العمل خلال كل عام. و يفضل المواطنين الإماراتيين العمل في القطاع الحكومي بشكل كبير، و يتجنب العديد منهم العمل في القطاع الخاص بالرغم من وفرة فرص العمل في هذا القطاع، حتى لو كانت النتيجة هي البطالة عن العمل لفترات طويلة.

لقد قام أكثر من 1000 مشارك إماراتي بتقييم 14 خاصية من معايير الرضا الوظيفي بإستخدام الإستبيان الإلكتروني. و قم تم تحليل البيانات بإستخدام تحليل الإرتباط و الإنحدار، و تم إنشاء الجداول لدراسة متوسط التقييم لمعايير الرضا ضمن العوامل الديموغرافية بما في ذلك قطاعات العمل. و قد وجدت الدراسة أن الرضا الوظيفي في القطاعين الحكومي و شبه الحكومي أعلى من القطاع الخاص و ذلك بسبب العوامل المتعلقة بالتعويضات، و ظروف العمل الودية الثقافية، و السهولة في الدراسة أو مسؤوليات الرعاية الأسرية. و في المقابل، تم إيجاد معيار وظيفي واحد ألا و هو - فرص التقدم - و كان هذا المعيار أعلى بكثير في القطاع الخاص مما كان عليه في القطاعين الحكومي و شبه الحكومي. و تعتبر خاصية الرضا الوظيفي خاصية عالية حتى في وظائف القطاع العام المحفوفة بالخطر و التي تتطلب جهداً بدنياً، مثل تلك الوظائف التي تتعلق بأجهزة النفط البحرية، و الجيش و الشرطة.

لقراءة الإصدار بالكامل، يرجى النقر هنا